سكاي لايف
الخميس، 2 ديسمبر 2021 06:25 صـ
سكاي لايف

منوعات

بياع المواويل.. محمد رشدي صاحب الصوت الطربي ”عاش بندورة صوته.. ومات بفشله الكلوي” 

محمد رشدي
محمد رشدي

"علي الرملة وقاعد حبيبي.. طاير يا هوا.. مغرم صبابة.. وكعب الغزال يامتحني".. عدد من أعماله الفريدة التي انتشرت كالنار في الهشيم بعدما ذاع صيته في أرجاء الوسط الفني، وبالاخص بعدما كون مع  بليغ حمدي والشاعر  عبد الرحمن الأبنودي، ثلاثي هرم فني، أمتع جمهورية بالطرب الشعبي الأصيل، الذي امتزج برائحة الزمن الجميل، ويصبح ذكرى فنية خالدة، إثباته اغاني الفنان محمد الرشيدي، التي باتت أرشيفا مسجلا في ذاكرة التاريخ الفني بالعالم العربي. 

نشأ علي علم القرءان الكريم وحفظه، فأنشد  وابدع في اغنياته الدينية التي توسعت دائرة شهرتها عقب عرضها  في رمضان،  فقدم اغاني مسلسل "ابن ماجه" وسجل آخر ألبوم له بعنوان "دامت لمين".
ولد محمد عبد الرحمن الراجحي، الذي نال شهرته باسمه الفني "محمد رشدي"، في عام ١٩٢٨، بمدينة دسوق بمحافظة  كفر الشيخ،  بدا حياته داخل قريته الصغيرة، حاس جاء موعد رحيله إلى أضواء المدينة القاهرة عاصمة الفن العربي، ليبدأ خطوة أولى خطواته في داخل الوسط الفني، حيث التحق بمعهد فؤاد الموسيقي، لتتوالى الأحداث ويقدم رشدي "قولوا لمأذون البلد" اولى اغنياته. 

عقب تسجيله أولى أغنياته، فتحت له الإذاعة وراعيها حاضنة اياه، فيبدا  في تقديم الأغنيات وتلحين أخرى، وسجل للإذاعة ملحمة "أدهم الشرقاوي" ، كما قدم رشدي العديد من الأغنيات التي تلذذت بالطابع الشعبي في وصف الحبيبة،. التغزل بتفاصيلها، كما شارك بغيرها من الأعمال في الأعياد الوطنية والمناسبات الدينية المختلفة، واضعا بصمة واضحة في العديد من المجالات الفنية.

من أهم تلك الأعمال التي مازالت تتوارثها الأجيال سمعا جيل تلو الآخر، لتبقى ذكرى رشدي حاضرة، مثل "المارد، حارة السقايين،  عدوية، ٦ بنات وعريس"، ومن أغنيه "طاير يا هوا، كعب الغزال، يا عبدالله يا اخويا السماح،  عالرملة".. وغيرها من الأعمال. 

توفي رشدي في عامه اال٧٧ في عام ٢٠٠٥، بعد صراع طويل مع المرض. وكان محمد رشدي قد دخل المستشفى قبل ذلك بشهر ونصف الشهر بعد إصابته بالتهاب رئوي حاد بالإضافة إلى إصابته بالفشل الكلوي.

محمد رشدي طاير يا هوا مغرم صبابة الشاعر  عبد الرحمن الأبنودي سكاي لايف